هل تخلت اﻷمم المتحدة عن الروهينجا؟

الأحد22 شعبان 1437/ 29ماي/آيار 2016 وكالة معراج للأنباء الإسلامية “مينا”.

بورما

الروهينجا.. واحدة من الأقليات الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم، فمنذ سنوات يتعرض هؤلاء لإبادة جماعية من قبل البوذيين وسط صمت دولي.

موقع “فيس نيوز”في نسخته الفرنسية نشر تقريرا مصورا في ثلاثة أجزاء سلط فيه الضوء على أزمة الروهينجا وطريقة تعامل الأمم المتحدة مع قضيتهم.

في السنوات اﻷخيرة، هبت رياح الإصلاحات الديمقراطية على بورما، هذا البلد الذي ظل تحت حكم المجلس العسكري لعقود من الزمن.

لكن مع هذا الزخم الديمقراطي الذي انتشر تدريجيا في البلاد، ساءت أوضاع الروهينجا الأقلية المسلمة التي تعيش في ولاية راخين.

اغتصاب امرأة بوذية وقتلها من قبل ثلاثة رجال مسلمين في عام 2012، أدى إلى اندلاع أعمال شغب عنيفة بين البوذيين والمسلمين في ولاية راخين.

اقرأ أيضا  الشيخ رائد صلاح: المسجد الأقصى حقنا ولا يوجد لغيرنا حق فيه

مئات من اﻷشخاص قتلوا في أعمال العنف هذه، وفي خلال أشهر، اجبر عشرات الآلاف من مسلمي الروهينجا على العيش في مخيمات غير صالحة للحياة.

منظمة “هيومان رايتس ووتش”، غير الحكومية، وصفت الهجمات التي تستهدف الروهينجا بأنها جرائم ضد الإنسانية مماثلة للتطهير العرقي.

وفي ظل هذه اﻷوضاع حاول الآلاف من الروهينجا منذ بداية اﻷزمة مغادرة البلاد، اﻷمر الذي غذى بعنف شبكات الاتجار بالبشر الرائجة في المنطقة.

ووفقا للمحللين فإن أزمة الروهينجا لم تكن ضمن أولويات اﻷمم المتحدة خلال اتصلاتها مع حكومة بورما، من أجل وضع حد لهذه اﻷزمة اﻹنسانبة.

وأوضح الموقع أنه ليس هذه هي المرة اﻷولى التي تتهم فيها اﻷمم المتحدة بالتخاذل، ففي 2009 عندما قامت الحرب اﻷهلية في سريلانكا قتل آﻻف المواطنين برصاص الجيش وانتقدت حينها المنظمة الدولية على صموتها تجاه تلك المجازر.

اقرأ أيضا  غوتيريش يدين "بشدة" غارات جيش ميانمار

وأشار “فيس نيوز” إلى انه من جديد اﻷمم المتحدة تعجز عن حماية هؤلاء المضطهدين بل وتغمض أعينها عما يحدث في راخين، بحسب كالة أنباء الروهنجيا

وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.