وبدأت “انتفاضة القدس”

انتفاضة الأقصى - alquds.co.uk -
انتفاضة الأقصى – alquds.co.uk –

محمد دراغمة

الأربعاء 1 محرم 1437//14 أكتوبر/تشرين أول 2015 وكالة معراج للأنباء الإسلامية

رويدا روديا تتحول الهبة الجماهيرية الى انتفاضة تتمركز في مدينة القدس، وربما تحمل اسمها: انتفاضة القدس…

عملت في الأيام الأخيرة في مدينة القدس، زرت جميع احيائها: صور باهر، العيسوية، بيت حنينا، جبل المكبر، البلدة القديمة … والتقيت عشرات الشبان الصغار، ووجدت الغضب وقد وصل لديهم الى آخر مراحلة… غالبية الصبية والشبان يقولون بأن حربهم قد بدأت، حرب احتجاجية ضد الاستيطان والتمييز العنصري في كل شأن وكل خطوة، حرب احتجاجية على كل شيء، على المصادرة والاستيطان وهدم البيوت وسحب بطاقات الهوية، حرب على الفقر والافقار، على الضرائب الباهظة وعلى غياب النقص المتعمد في كل شيء وخاصة غرف التدريس والشوارع والأمن…

اقرأ أيضا  عاهل الأردن: لا شيء أهم من القضية الفلسطينية بالنسبة للمملكة

وجدت الأحياء العربية معازل هامشية محصورة في مساحات ضيقة وراء المستوطنات التي تحتل الأفق الحديث والأخضر، مستوطنات حديثة تربطها شبكة مواصلات واسعة وحديثة منظومة خدمات عصرية. وجدت اهل القدس يتفجرون غضبا من اجراءات القمع الاستثنائية التي يتعرضون لها:

 فقد 14 ألفا من أهل القدس بطاقة الهوية، وتاليا حق الاقامة في القدس، وتحولوا مع عائلات كونوها الى لاجئين في الضفة او حول العالم.

– فقدت اكثر من اربعة آلاف اسرة بيوتها التي هدمتها البلدية بدعوى البناء غير المرخص.

– لا يمكن للمقدسي العادي ان يبني بيتا في القدس، فرسوم رخصة البيت تفوق سعر بيت في الضفة، هذا اذا توفرت له الارض، واذا توفر له الترخيص، لان المساحة الاكبر من القدس خصصت للمستوطنات او للمناطق الخضراء او البنى التحتية التي تخدم المستوطنات التي يطلقون عليها اسم “احياء”.

اقرأ أيضا  على المسلم أن لا يتعجل استجابة دعائه

– يتعرض سكان القدس لحملة استيطان في قلب الأحياء الفلسطينية مثل البلدة القديمة وسلوان والشيخ جراح وجبل المبكر وغيرها واسكان المستوطنين المتطرفين فيها.

– يعيش في القدس اليوم 300 الف فلسطيني الى جانب 250 الف مستوطن، يلتقي الفلسطينيون والاسرائيليون في نقاط احتكاك يومية مثل الحافلات والقطار الخفيف وشوارع البلدة القديمة والشيخ جراح والحدائق العامة وغيرها ما يجعل فرص الاشتباك يومية.

لهذه الاسباب ولغيرها يمكننا ان نتوقع ان تتواصل الانتفاضة وتتعمق في القدس وتتمركز فيها، فيما تكون الضفة الغربية رديفا لها ليس اكثر..

الانتفاضة المقدسية بدأت ولن تهدا الا اذا توقفت اجراءات مصادرة البطاقات والاستيطان والتمييز العنصري، وفوق ذلك اقتحامات المسجد الأقصى…

اقرأ أيضا  المئات يتظاهرون بالخليل مطالبين بتسليم جثامين الشهداء

الانتفاضة لن تهدأ الا اذا شعر المقدسي انه يعامل كانسان سيد في ارضه وليس عبدا للسلطة الضرائب وسلطة البلدية وسلطة الشرطة التي تقتل بالاشتباه وبدونه..

أما الضفة الغربية فتلك نسخة أخرى للحكاية ذاتها.

الرسالة.نت

Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.