وزارة الخارجية : لا خطة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل

جاكرتا ،مينا – أكدت وزارة الخارجية أن إندونيسيا ليس لديها خطة لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل لقبولها كدولة عضو في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال المتحدث لالو محمد إقبال في بيانه الذي ورد هنا مساء الخميس (11 أبريل) “أؤكد أنه حتى الآن ليس لدينا أي خطة لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، خاصة وأن إسرائيل لم توقف بعد فظائعها في غزة حتى الآن”. .

وأكد مجددا أن موقف إندونيسيا لن يتغير، وستواصل البلاد دعم الاستقلال الفلسطيني وحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في إطار حل الدولتين.

وشدد المتحدث على أن “إندونيسيا ستبقى متسقة دائمًا وستكون في الخطوط الأمامية للدفاع عن حقوق الأمة الفلسطينية”.

وفيما يتعلق بانضمام إندونيسيا إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أشار إقبال إلى أن إندونيسيا تحتاج إلى الخضوع لعملية طويلة وإعداد شامل قبل قبولها في المنظمة. وأضاف أنه سيتم إقرار خارطة طريق بشأن انضمام إندونيسيا في مايو المقبل.

اقرأ أيضا  توقّع حصول البنوك الإسلامية لـ 20 في المائة من الزبائن

وأشار إلى أن “كل دولة عضو تطمح إلى الانضمام إليها لديها إطار زمني مختلف لإتمام عملية الانضمام إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وتتوقف العملية على استعداد الدولة”.

وأشار إقبال إلى أن بعض الدول تحتاج من ثلاث إلى خمس سنوات لاستكمال عملية الانضمام إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. ومن ثم، فإنه لا يستطيع التأكد من الموعد الذي سيتم فيه قبول إندونيسيا كعضو كامل العضوية في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق أن إندونيسيا وافقت على “تطبيع” العلاقات مع إسرائيل مقابل موافقة إندونيسيا على عضوية إندونيسيا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وأفاد التقرير أن التوافق تم التوصل إليه من خلال مداولات سرية جرت لمدة ثلاثة أشهر بين جاكرتا وتل أبيب والأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ماتياس كورمان، وفق أنتارا نيوز.

اقرأ أيضا  وزارة الخارجية تنشر كتابا عن 50 عاما من الآسيان

وفقًا لمسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه، فإن تطبيع العلاقات الإندونيسية الإسرائيلية سيمثل تقدمًا كبيرًا وسط ذروة المشاعر المعادية لإسرائيل بسبب عدوانها في قطاع غزة.

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن إقامة العلاقات الدبلوماسية ستنهي أيضًا المقاومة الإسرائيلية لانضمام إندونيسيا إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

تعد إندونيسيا أول دولة في جنوب شرق آسيا والثالثة في آسيا تحصل على وضع “مناقشة مفتوحة للانضمام” للحصول على العضوية الكاملة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

أثناء عملية الانضمام، سوف تقوم الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والتي يبلغ عددها 38 دولة، بإجراء فحص شامل لكل دولة تطمح إلى العضوية فيما يتصل بمختلف الجوانب قبل إعلان الموافقة على انضمامها إلى العضوية. قد تستغرق العملية من خمس إلى سبع سنوات.

أعربت الحكومة الإندونيسية عن أملها في أن تكتمل عملية انضمامها إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خلال عامين أو ثلاثة أعوام، حيث أصبحت إندونيسيا الدولة التي حصلت على أسرع موافقة على الانضمام خلال سبعة أشهر.

اقرأ أيضا  الاحتلال يحكم على الشيخ صلاح بالسجن 11 شهرًا

يمكن أن تفيد عضوية إندونيسيا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الاقتصاد الوطني، ومن المتوقع أن تعزز الاستثمار من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنسبة 0.37 في المائة وتزيد الناتج المحلي الإجمالي لإندونيسيا بنسبة تصل إلى 0.94 في المائة.

وكالة مينا للأنباء