وزيرة الخارجية ريتنو مارسودي : يجب على آسيان أن تساهم أكثر للعالم

جاكرتا(معراج) – دعت وزيرة الخارجية ريتنو مارسودي يوم الجمعة (05/01) إلى مزيد من الإهتمام العالمي من رابطة دول جنوب شرق آسيا أو آسيان، وسلط الضوء على أهمية تحسين أمانتها لتحقيق رؤية آسيان 2025، وفق جاكرتا غلوب.

وقالت ريتنو خلال مراسم تسليم السلطة الجديدة للأمين العام الجديد للآسيان في جنوب جاكرتا:”إلى جانب مواصلة تعزيز شعورها بالمجتمع، وتحقيق فوائد لشعبها والحفاظ على دورها في السلام والاستقرار في المنطقة، يجب على آسيان أيضا أن تسهم بشكل أكبر في العالم”. آسيان أمين عام آسيان في جنوب جاكرتا.

تولى الأمين العام الجديد للآسيان ليم جوك هوى برونى دار السلام دوره هذا الأسبوع ليحل محل لو لونغ مينه في فيتنام الذي انهى فترة ولايته التي استمرت خمس سنوات في ديسمبرالماضي.

وقالت ريتنو أيضا أن تعزيز “الدور العالمي” للكتلة الاقليمية يمكن تحقيقه من خلال الوحدة داخلها.

وعلاوة على ذلك، تطرقت إلى مختلف التحديات التي تواجه المنطقة، بما في ذلك النزاعات الإقليمية التي لم تحل، والإرهاب، والمخدرات، والصيد الغير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم، والاتجار بالبشر، وأن الصراع والتوتر لفترات طويلة في أجزاء أخرى من العالم سيؤثر أيضا على جنوب شرق آسيا.

وقالت ريتنو “ان المرحلة القادمة من آسيان تدعو إلى آسيان حديثة ومستجيبة وفعالة ومجهزة تجهيزا جيدا.”

بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لإنشاء الكتلة الإقليمية. وبوصفها أحد الأعضاء المؤسسين لها، فإن إندونيسيا قد دأبت على إثارة أهمية الوحدة بين الدول الأعضاء في مواجهة التحديات الناشئة.

كما شهد العام الماضي أن الدول الأعضاء في آسيان تواجه عددا من الأزمات بما فيها العنف في ولاية راخين في ميانمار مما أدى إلى نزوح أكثر من 600 ألف لاجئ روهينجا وحصار مدينة مراوي في جنوبي الفلبين على يد مسلحين إسلاميين.

وتعمل آسيان أيضا على تحقيق رؤيتها لعام 2025، التي تسعى إلى تحقيق منطقة قائمة على القواعد وموجهة نحو الناس وتتركز على الناس وتشمل توفير الفرص لجميع مواطنيها وإقامة اقتصاد متكامل بشكل جيد.

وقالت ريتنو “في ظل هذه الخلفية، فإن دور الأمين العام لآسيان وأمانة آسيان حيويان وحاسمان في دعم آسيان لتحقيق أهدافها المؤسسية وبناء المجتمع حتى يمكن لآسيان أن تكون أكثر استجابة وملاءمة.”

مبنى أمانة آسيان الجديد

وفي يوم الجمعة، حضرت ريتنو مراسم افتتاح مبنى آسيان الجديد للاسكان الذي يقع بجوار المقر الحالي في جنوب جاكرتا.

وذكرت ريتنو أن المبنى سيختتم أعمال البناء بحلول العام القادم.

وقالت ريتنو: “في كل عام، يصبح عملنا في آسيان أكبر وأكبر، ولذلك يجب دعمه بأمانة آسيوية مناسبة.”

وسيكون للأمانة الجديدة برجان مكونان من 16 طابقا، وستحتوي على تصاميم من ثقافة بيتاوي. وسوف تكون مجهزة مع قاعة رئيسية بسعة 650 شخصا، فضلا عن 16 غرفة المؤتمرات ومتعددة الأغراض مع قدرات 50 شخصا لكل منهما.

وبالإضافة إلى ذلك، سيكون لكل بلد عضو أيضا غرفة تفويض خاصة.

وصرح وزير الخارجية للصحفيين بان المبنى الجديد قد يشمل أيضا مساحة سيتم توفيرها لعامة الناس لزيارة وتعلم تاريخ وعمل المنظمة.

وستبلغ تكلفة بناء المبنى حوالي 500 مليار روبية ، تتكبدها ميزانية الدولة في إندونيسيا، وهي جزء من مساهمة إندونيسيا في مواصلة تعزيز أمانة آسيان.

وقالت ريتنو ان تمويل المبنى يعد جزءا من واجبات إندونيسيا باعتبارها العاصمة الدبلوماسية لآسيان ومقر الكتلة.

وقالت ريتنو “في المستقبل، نأمل في أن تعقد اجتماعات آسيان في جاكرتا لأننا سنتوفرعلى مساحة كافية.”

وكالة معراج للأنباء

اقرأ أيضا  أمير الرياض يشرف حفل سفارتي اندونيسيا والجزائر
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.