يونيسف: وضع أطفال غزة يزداد قتامة يوما بعد آخر

غزة، مينا – دعت كاثرين راسل، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، إلى عدم التخلي عن أطفال غزة، قائلة إن وضعهم “يزداد قتامة يوما بعد آخر”.

وقالت راسل في تدوينة على منصة “إكس”، الجمعة، إن “وضع الأطفال في غزة يزداد قتامة يوما بعد يوم”، وأضافت: “لا يمكن للعالم أن يتخلى عنهم”.

ونشرت مديرة “يونيسف” مع التدوينة بيانا للجنة الدائمة المشتركة بين وكالات الأمم المتحدة، بتاريخ 31 يناير/ كانون الثاني الماضي، والذي وصف تعليق بعض الدول دعمها المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بأنه يقود إلى “كارثة” على سكان قطاع غزة.

وحذر البيان الذي حمل عنوان “لا يمكننا التخلي عن سكان غزة”، من أن تعليق الدعم المالي للأونروا “أمر خطير وسيؤدي إلى انهيار النظام الإنساني في غزة، وسيكون لذلك عواقب بعيدة المدى على الصعيد الإنساني وحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي جميع أنحاء المنطقة” ، وفق الأناضول.

اقرأ أيضا  المفتي العام للقدس يحذر من تداعيات المصادقة على بناء 1000 وحدة استيطانية

وحتى 30 يناير الماضي، قررت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تعليق تمويلها لـ”أونروا”.

وهذه الدول هي: الولايات المتحدة وكندا وأستراليا واليابان وإيطاليا وبريطانيا وفنلندا وألمانيا وهولندا وفرنسا وسويسرا والنمسا والسويد ونيوزيلاند وأيسلندا ورومانيا وإستونيا والسويد بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وفقا للأمم المتحدة.

وعقب تلك المزاعم، قالت “أونروا” إنها فتحت تحقيقا في مزاعم ضلوع عدد من موظفيها في هجمات 7 أكتوبر الماضي.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت حتى الخميس “27 ألفا و19 شهيدا و66 ألفا و139 مصابا، معظمهم أطفال ونساء”، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في “دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا  وقفة في غزة احتجاجاً على تفاقم "البطالة والفقر"

وكالة مينا للأنباء