الأورومتوسطي يطالب بمعاقبة إسرائيل

harmees.com
harmees.com

الخميس،12 رجب 1436//30 أبريل/نيسان 2015 وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.
غزة
قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن مخرجات تحقيق بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق حول استهداف منشآت تابعة للأمم المتحدة استخدمت كملاجئ للطوارئ أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بصيف 2014 يجب أن تفضي لإجراءات عقابية بحق “إسرائيل”.
وأوضح الأورومتوسطي في بيان أمس، أن الاكتفاء بشجب ما وصفها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالتصرفات الإسرائيلية دون التوصية باتخاذ إجراءات رادعة، يؤشر على عدم جدية تلك التقارير ويعطي إشارات سلبية حول التعامل مع مخرجات أية لجان شكلتها أو قد تشكلها المنظومة الأممية.
وبحسب الأورومتوسطي، فقد شهد العدوان الأخير على قطاع غزة استشهاد 44 فلسطينياً على الأقل وإصابة 227 آخرين في منشآت تابعة للأمم المتحدة استخدمت كملاجئ هرباً من شدة القصف والاشتباكات.
وكان المرصد قد أصدر تقريراً عقب العدوان الإسرائيلي الأخير، وثق فيه شهادات لحوالي 432 شخصاً تم استهداف منازلهم، أكدوا فيها أن معظم الأعيان المدنية التي تم استهدافها، لم تشهد وجود عمليات للفصائل الفلسطينية داخلها أو بالقرب منها.
وأشار الأورومتوسطي إلى أن الانتهاكات التي ارتكبتها إسرائيل في هجومها الأخير على قطاع غزة تستدعي وقفة جادة من المجتمع الدولي لوضع حد للممارسات الإسرائيلية المتواصلة، والتي لا تضع أي اعتبار لحياة المدنيين المتواجدين في القطاع.
من جانبه، أكد رئيس المرصد رامي عبده، أنّ جدوى التقرير تتحقق فقط في حال اتخاذ الأمم المتحدة خطوات فعلية لمعاقبة إسرائيل على ما ارتكبته من انتهاكات، ليس أقلها أنّ يتحرك الأمين العام لوضع “اسرائيل” ضمن قائمة العار للدول التي تستهدف المنشآت ذات الطابع المدني والمؤسسات الأممية.
ونوه إلى أن مجلس الأمن الدولي قد اتخذ قراراً في وقت سابق، يعتبر فيه أنّ شنّ الهجمات أو التهديدات المتكررة بشنّها على المدارس والمستشفيات، مبرر يدفع إلى إدراج الدولة التي تقوم بمثل هذه الأفعال في قائمة العار التي يعدّها الأمين العام، وفق السبيل.
وكالة معراج للأنباء الإسلامية”مينا”.

اقرأ أيضا  جهاد لبناني في سوريا
Comments: 0

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.