السفارة الفلسطينية في جاكرتا تحتفل بالذكرى الخامسة والسبعين للنكبة

جاكرتا ، مينا – أقامت سفارة فلسطين في جاكرتا ، ليلة الجمعة ، الذكرى الخامسة والسبعين ليوم النكبة ، وهو إحياء لذكرى طرد الشعب الفلسطيني عام 1948 من قبل إسرائيل الصهيونية وحتى الآن لم يتمكن اللاجئون الفلسطينيون للعودة إلى أرضهم.

قال السفير الفلسطيني في إندونيسيا زهير الشون ، إن حادثة النكبة هي إحدى جذور المشاكل التي نشهدها اليوم في الأرض المحتلة – فلسطين. هذا الحادث هو أيضا أصل المعاناة المستمرة للشعب الفلسطيني.

وقال :” إن حادثة النكبة ليست حدثًا من الماضي ، فهي لا تزال تحدث حتى اليوم. قال آل- إن العديد من أعمال الإخلاء القسري والاستعمار الإسرائيلي ، مثل نهب الموارد الطبيعية ، والحصار ، والضم ، والحرمان من الإقامة ، والعزل  ، وهدم المنازل ، وتطبيق أنظمة التخطيط والتراخيص التمييزية ، لا تزال تحدث كل يوم “.

اقرأ أيضا  حماس وفتح تعتزمان عقد مؤتمر مشترك ضد قرار الضم الإسرائيلي

كما أعرب عن تقديره لدعم إندونيسيا المستمر لنضال الشعب الفلسطيني من أجل تحقيق استقلاله.

وقال: “ستظل إندونيسيا دائمًا في قلوب كل الشعب الفلسطيني”.

ولهذا السبب ، شجع إندونيسيا والمجتمع الدولي على اتخاذ الخطوات اللازمة للمساعدة في وقف انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل.

واختتم السفير الشون :” إننا نناشد حكومة إندونيسيا وجميع أنصار الحرية الفلسطينية في هذا البلد التدخل وتفعيل الآليات القانونية الدولية ، من أجل تحميل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن مختلف الجرائم والانتهاكات لحقوق الإنسان التي تُرتكب باستمرار ضد المدنيين الفلسطينيين “.

وأضاف أن جميع المنظمات الحقوقية الدولية اتفقت بعد ذلك على حقيقة أن الفلسطينيين يعيشون في حالة فصل عنصري ، وأن الأعمال ضد الفلسطينيين هي جزء من جرائم حرب.

حضر الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين ليوم النكبة ، الموظفون الخاصون لرئيس جمهورية إندونيسيا ، دياز هيندروبريونو ، وموظفو الخبراء لدى وزيرة الخارجية للعلاقات بين المؤسسات محسن سيهاب ، وشخصيات وطنية ، قادة ممثلين عن المؤسسات الإنسانية الفلسطينية ، مثل مجموعة عمل الأقصى (AWG) ، وغيرهم.

اقرأ أيضا  إندونيسيا تتحدث عن الإصلاح الإقتصادي في منتدى قمة العشرين

كما حضر هذا النشاط عدد من السفراء ، جاءوا من المغرب والأردن والإمارات العربية المتحدة وقطر والسودان وروسيا وفنزويلا ودول صديقة أخرى.

كلمة “نكبة” تعني “كارثة” باللغة العربية ، وتشير إلى التطهير العرقي الممنهج لثلثي سكان فلسطين في ذلك الوقت من قبل الجماعات الصهيونية شبه العسكرية بين عامي 1947-1949 والتدمير شبه الكامل للمجتمع الفلسطيني.

وأشارت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني إلى أن ما لا يقل عن 975 ألف فلسطيني طردوا قسراً على أيدي الصهاينة الإسرائيليين من بلداتهم ، ودمرت 531 قرية ، ونفذت 51 مجزرة راح ضحيتها أكثر من 15 ألف فلسطيني. لهذا السبب يعرف هذا اليوم بيوم النكبة أو ما يعرف بالنكبة.

اقرأ أيضا  إندونيسيا ستغتنم الفرصة لإرسال المساعدات إلى غزة جوا

وأدت أحداث النكبة إلى مأساة تهجير جماعي وتطهير عرقي للشعب الفلسطيني وبلداته وقراه على أيدي مستوطنين يهود متطرفين ومليشيات صهيونية.

ووقعت مجازر في القرى الفلسطينية ، عندما نفذت المليشيات الصهيونية عمليات قتل عشوائية لسكان عزل ودفنهم بشكل جماعي. وتشير التقديرات إلى مقتل حوالي 15 ألف فلسطيني ، واضطر أكثر من 750 ألف آخرين إلى الفرار من ديارهم والعيش كلاجئين.

وكالة مينا للأنباء