ألمانيا تطالب النظام السوري بوقف فوري لـ الأعمال العدائيةفي درعا

برلين (معراج)- طالبت ألمانيا، اليوم الخميس، نظام الأسد وحلفاءه بوقف “فوري” للأعمال العدائية في محافظة درعا جنوب غربي سوريا، والسماح بايصال المساعدات الإنسانية للمتضررين من القتال، وفق الأناضول.

وقالت الخارجية الألمانية، في بيان صدر اليوم، واطلعت عليه الأناضول: “قلقون بشدة من الهجمات الأخيرة للنظام السوري وحلفائه في درعا”.

وأضاف البيان: “مرة أخرى، يشن النظام السوري وحلفاؤه هجمات دموية بلا رحمة ضد شعبه المدني”.

وتابعت الخارجية: “وكالعادة، يستهدف النظام البنى التحتية المدنية من مستشفيات ومدراس”، معربةً عن إدانتها “بقوة للهجمات على المنشآت الطبية”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن جان إيغلاند، مستشار المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن الهجمات التي شنها نظام الأسد وحلفاؤه على درعا، “استهدفت منظمات صحية”، معتبراً أن ذلك يعدّ “جريمة حرب”.

وطالب بيان الخارجية الألمانية “كافة أطراف الصراع باحترام القانون الدولي الإنساني”، و”وقف فوري لجميع الأعمال العدائية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمتضررين من القتال”.

ووفق الوزارة، فإن “ما يحدث في درعا يظهر مرة أخرى حاجتنا العاجلة لتحقيق تقدم على المستوى السياسي في هذا الصراع”.

وأضافت: “لذلك، ندعم جهود الأمم المتحدة للتوصل لحل سياسي في سوريا”.

ورغم تحذيرات أمريكية، تشهد درعا، منذ أكثر من 10 أيام، هجمات جوية وبرية مكثفة من النظام وحلفائه، ما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وتندرج محافظة درعا ضمن مناطق “خفض التوتر”، التي توصلت إليها تركيا وإيران وروسيا، في مايو/ أيار 2017، في إطار مباحثات أستانة حول سوريا.

وكالة معراج للأنباء

التعاليق: 0